اسم اللوحة : “صورة للمدام غوديبيرت” – ١٨٦٨

الفنان : كلود مونيه 

المواد : ألوان زيتية على كانفس 

الارتفاع : ٢.١٦ م

العرض : ١.٣٨ م

بتكليف من المونسنيور لويس غوديبرت في عام 1868 ، ظلت هذه اللوحة ملك العائلة حتى عام 1951 عندما قام متحف اللوفر  باستخدام أموال من مانح كندي مجهول ، بشراءها من ابن مدام غوديبيرت (المونسنيور موريس لاموت من Sainte-Adresse). 

رُسمت هذه اللوحة في ظروف مؤلمة للغاية بالنسبة لِـ مونيه ، فقد تبرأت منه عائلته بسبب ارتباطه بعشيقته كاميلي الذي أنجب منها طفله جان ، و لم يتم بيع أي من اللوحات التي أرسلها في الربيع إلى المعرض البحري الدولي في لوهافر وتم الاستيلاء على لوحاته من قبل دائنيه.

وقد تم طرده من النزل التي أخذها في فيكامب هو وزوجته وطفله ، فشعر بيأس شديد مما دفعه لمحاولة الانتحار.

المونسنيور غوديبيرت ، وهو مالك سفن في لوهافر  ، جاء لإنقاذ الفنان المحبط بتكليفه لرسم صورته الخاصة و صورة زوجته. 

في سبتمبر التالي كتب مونيه رسالة إلى صديقه الفنان “Bazille” ، تكشف عن الراحة التي جلبتها له هذه المهمة غير المتوقعة.. كان فحواها : “مالك السفن في لوهافر يستدعيني لرسم زوجته.. انه رجل مهذب ، أشكر قدومه لمساعدتي ، أصبحت الآن أكثر هدوئا “

وفي وقت لاحق ، اشترت مدام غوديبيرت ، التي طلبت بعض اللوحات الزخرفية من بودريس ، بعض اللوحات الإضافية من مونيه في تلك الصفقة التي اضطر مونيه إلى الحصول عليها في لوهافر في عام 1869 .

في لوحة مدام غوديبيرت ، يبدو أن مونيه كان لديه في ذهنه هذا النوع من صور الفنانين ألفريد ستيفنز ومانيت ، اللذان كانا ناجحين للغاية في صالون عام 1869. دون أن يكلف نفسه عناء تكوين ملامح المرأة ، ركز مونيه على الآثار الحريرية لفستانها مع شالها الملون ، والذي يعرضه على خلفية بسيطة بجانب مزهرية من الورود ، تذكرنا بـ مانيه.

 مونيه كان يحاول في الواقع استيعاب التقنية الواسعة لمانيه ، وربما يرجع ذلك إلى ترددات معينة عند العمل بالفرشاة ، في حين أن لوحة “إمرأة في الحديقة”  في العام السابق قد رسمها بأسلوب أكثر دقة ، وكذلك بطريقة أكثر خصوصية.

لوحة “The women in the garden”

على الجهة الخلفية من اللوحة هناك رسم سريع بقلم رصاص مغطى بقطعة قماش للحفاظ عليه وهو لامرأتين وطفل في داخل منزل ، ربما قصد منه عكس صورة منزلية لإعطاء نبذة عن السعادة التي كان يعيشها مع عائلته ، كرسالة شكر على مساعدة السيد غوديبيرت له ، وقد انعكست سعادته على كثير من لوحاته في تلك الفترة.

 في سبتمبر عام 1866 ، أرسل مونيه خطابًا إلى Bazille ، كتب فيه رغبته بأن يرسم للصالون لوحة  “مشهد داخلي مع امرأتين وطفل”  وربما قد أشار الى ذلك من خلال رسمه بقلم الرصاص على خلفية لوحته السابقة  . 

تفاصيل من العمل :-

المراجع : 

Open chat