“مشروع فن السلام”

(هذا المقال هو نسخة مترجمة لمشروع قام بتنفيذه بروفيسور من جامعة هامبورغ في ألمانيا لاستكشاف الطرق التي يمكن أن تسهم بها الفنون الإبداعية في تعليم حقوق الإنسان والسلام في حالات الصراع)

كتابة وتنفيذ: البروفسور الدكتور جوردن ميتشل، جامعة هامبورغ

لقد نشأت في جنوب إفريقيا العنصرية مع كل الامتيازات التي تتناسب مع كوني أبيض.  لقد قضيت فترات متساوية من حياتي في التدريس في الجامعات وفي المشروعات التعليمية مع الأشخاص المهمشين.  إن الاختلافات في القوة التي تنطوي عليها هذه الأدوار تجعلني أعير التركيز الحاد على المعضلة التي لا مفر منها المتمثلة في تكرار العنف الهيكلي والثقافي في الفصل الدراسي.  البحث كان بلا هوادة ، لطرق التعليم التي قد توفر مساحة للمشاركين لتمكين أنفسهم.

نما مشروع Art Peace Project بعدد من التجارب لمعرفة ما إذا كان إنتاج الفن أو تحليل الفن يمكن أن يساعد في توليد طرق جديدة لرؤية الذات والعالم ، وبالتالي المساهمة في تحفيز ثقافة حقوق الإنسان. تراوحت الأساليب المستخدمة في ورشات العمل من مسرح الارتجال ، والعرائس ، ورواية القصص والتصوير الفوتوغرافي ، والتحليل النقدي للأفلام والروايات. ويتم صياغة أهداف ورش العمل بلغة التمكين الذاتي والتماسك الاجتماعي.

لذلك فإن مشروع Art Peace Project بمثابة منتدى لاستكشاف الطرق التي يمكن أن تسهم بها الفنون الإبداعية في تعليم حقوق الإنسان والسلام في حالات الصراع. مع وجود وثائق وتحليل للتجارب المتباينة للمشاركين في ورش العمل لتوفير المعلومات اللازمة للتحسين والتجريب المستمر.

المفهوم:

 1. تكوين المجموعة:

كان المشاركون في ورشة العمل من دول تشتهر بالنزاع مثل: أذربيجان ، أرمينيا ، جورجيا ، وألمانيا أيضًا.  وفقًا لفرضية Contact ، فإن الحد من التحيز من خلال الاجتماع الشخصي يكون على الأرجح عندما:

  • ينطوي على أشخاص من نفس المكانة
  • نشاط تكون فيه المشاركة في أنشطة المجموعة ممتعة ومفهومة على حد سواء.
  • ان يكون فرصة لصياغة الأهداف المشتركة.
  • لديه إمكانات لتنمية الصداقة.

وكان المشاركون في ورشة العمل من مختلف التخصصات الأكاديمية.  كان جميع الطلاب الذين حضروا ورشة العمل تقريبًا في أوائل العشرينات من العمر ، وتعلموا اللغة الإنجليزية كلغة ثانية أو ثالثة ، وكانوا أيضًا على درجة من الخبرة في الأداء المسرحي، وبالتالي كان هناك أساس متساوٍ للتواصل بينهم. قبل ورشة العمل ، تلقى المشاركون مواد للقراءة حول عمليات الاتصال اليومية ، وكذلك مفاهيم السرد الجماعي والعنف الثقافي.

في المحاضرة التمهيدية ، تم تقديم حجتين: 

أ) أن الأشكال الجمالية توفر وسيلة مهمة للبحث والتفكير والتواصل.

ب) أن القدرة على العمل تشكل مهارة حياة مهمة.

 

  1. الأداء المسرحي: 

 المسرح هو مكان يمكن من خلاله تعليق الاشياء المعتادة لفترة من الوقت، ويكون الأداء خلال فترة زمنية محددة وفي مكان محدد.  هذا اتفاق غير معلن بين المؤدي والجمهور ، وهو شائع في العديد من المجتمعات.

في اليوم الأول من ورشة العمل ، تلقى المشاركون تدريباً أساسياً ومكثفاً للغاية ، لتيسير الأصالة من خلال اللعب والأداء معًا ، ومن خلال وضعهم في وضع متساوٍ.  لقد تُرك المشاركون بلا شك في مكان جديد؛ ليس للتفكير أو إطلاق الأحكام ، ولكن ليلاحظوا بشكل دقيق وتركهم لعيش تجربة الحدس والارتجال والكشف عن الذات. 

تم عرض فكرة السفر في الأيام اللاحقة من ورشة العمل، و تم تشجيع المشاركين مسبقًا على دراسة تاريخ الأماكن التي سيتم زيارتها. كان لهذه الأماكن تاريخ طويل في الغالب ، شمل الجورجيين والأذربيجانيين والأرمن ، وشهدت هذه الأماكن كل من حالتيّ الصراع المدمر والمصالحة المفاجئة.

إن المشاركة في مثل هذه الكوريغرافيا يوفر وسيلة لربط النفس بالأماكن بطريقة تبرز التناقضات في المجتمع والثقافة والتاريخ. 

3. التفكير الأكاديمي:

 “نحن لا نتعلم من التجربة ، ولكن من التفكير في التجربة.” (جون ديوي. كيف نفكر في 1919)

في بداية اليوم الأخير كانت هناك مجموعة مختارة من الصور التي التقطت أثناء ورشة العمل التي استمرت لخمسة أيام تنتظر على طاولة الإفطار. تم تشجيع المشاركين على إدراج فقاعات الكلام والأفكار على هذه الصور.  فهو يقدم وسيلة للتفكير ومناقشة كيف كان شعور الناس في الصورة في ذلك الوقت وكيف شعروا الآن حول نقاط التحول المختلفة في ورشة العمل.  وكوسيلة للتجريد والتوليف ساعد ذلك في تعزيز خبرتهم.

التصوير الفوتوغرافي في البحوث ليست شيئاً جديداً.  “استحضار الصور” هو استخدام الصور في مقابلة بحثية.  لا يوفر هذا معلومات جديدة فحسب ، بل يوفر نوعًا مختلفًا من المعلومات وذاكرة واضحة. تعمل الصور على تسهيل التفسير المشترك ويمكنها “هز الموضوعات لبناء وعي جديد بأهمية وجودها الاجتماعي”. وهناك أيضاً طريقة بحث أخرى راسخة في العلوم الاجتماعية هي “التذكير المحفّز” الذي تم تصميمه لاكتساب نظرة ثاقبة على التفاعلات الجماعية.

في الأسابيع التي تلت الورشة ، تم توفير مجموعة كاملة من الصور الفوتوغرافية الرقمية للمشاركين.  وستكون هذه ذكريات مستمرة و لحظات من عدم اليقين أو الدفء أو التعاطف أو الاغتراب.  ومثل كل شيء في الحياة ، فقد أتاحت هذه العملية فرصًا يمكن استخدامها أو عدم استخدامها.

في النهاية ، تعد الأعمال الفنية هي الوسيلة الوحيدة للتواصل الكامل دون عوائق بين الإنسان والإنسان، التي يمكن أن تحدث في عالم مليء بالجدران التي تحدد المجتمعات.

المحاضرون والمنظمون: 

 البروفيسور الدكتور جوردون ميتشل.

 أستاذ الدراسات الدينية والثقافية في جامعة هامبورغ.  يستكشف بحثه وتعليمه دور الفنون الإبداعية في تعليم حقوق الإنسان والسلام.

 جوليان توتين

 هي عالمة الأنثروبولوجيا الثقافية ولديها مهارة في علم أصول تدريس المسرح.  وهي أيضًا مساعدة برامج وباحثة مشاركة في مشروع فن السلام بجامعة هامبورغ.

Open chat