اسم اللوحة : “عائلة بيليللي” أو “بورتريه عائلي”

الفنان : إيدجار ديغا 

المواد : زيت على كانفس 

الطول : ٢ م

العرض : ٢.٥٣ م

لم تترك هذه اللوحة أبدًا مرسم الفنان ديغا ، حيث تم العثور عليها بعد وفاته وقد بيعت مقابل 300000 فرنك قبل البيع الأول لمحتويات استوديو ديغا (من السادس إلى الثامن من مايو 1918) ، وقد ساهم الكونت والكونتيسة دي فيلس بمبلغ 50000 فرنك . قام السيد “Monsieur René de Gas” بتخفيض السعر الأصلي من أجل الحفاظ على اللوحة في فرنسا ، وأصبحت جزءًا من مجموعة لوكسمبورغ في عام 1918 وتم نقلها إلى متحف اللوفر في عام 1929. 

جاءت الفكرة إلى ديغا لتصوير عائلة Bellelli في فلورنسا ، حيث كان يكمل تدريبه الفني في ايطاليا . تزوجت عمة الفنان ديغا “لورا ديغا” من البارون “دي بيليللي” ، وكان الفنان يقيم في منزلهما. بالأصل قد قام في عام 1856 ومرة ​​أخرى في عام 1857 ، إما في نابولي أو فلورنسا ، بتصميم رسومات و سكيتشات يمكن أن يستفيد منها لاحقًا لصورة عائلته الكبيرة. بدأت هذه الفكرة في التبلور في 1858-59. امتدت زيارته إلى فلورنسا ، والتي كان من المفترض أن تستمر لبضعة أيام ، إلى أسابيع ، ثم إلى أشهر. و في بادئ الأمر ، كان يخطط لرسم صورة لعمته فقط ، ولكن في النهاية قام بجمع كل سكيتشاته وتجميعها معًا على لوحة فردية كبيرة من جميع الصور المنفصلة التي سبق أن أجرى دراسات عليها فأصبحت اللوحة تضم كامل العائلة -عمته لورا وزوجها وابنتيهما- . 

صُوّرت عمته لورا  ، في ثوب يرمز للحداد على والدها ، الذي توفي مؤخرًا ويظهر في صورة مؤطرة خلفها. أما زوجها البارون فهو وطني إيطالي نُفي من نابولي ، ويعيش في فلورنسا.

كان والد الفنان ديغا في باريس يحثه منذ فترة على العودة ، وهو ما فعله أخيرًا في أبريل من عام 1859 ، حيث أحضر معه قماشة ضخمة لا تزال في مراحلها الأولى. أنهى اللوحة في باريس نحو بداية عام 1860. لم يتم تقديمها لعائلة “Bellelli” ولكنها بقيت لفترة طويلة ملفوفة في زاوية من استوديو الفنان ديغا . لم يكن أحد يعلم بوجودها ولم يكتشف إلا بعد ستين عامًا تقريبًا ، بعد وفاة الفنان. 

في هذا العمل ، الذي رسمه في سن الخامسة والعشرين ، استخدم ديغا لأول مرة تلك الأساليب الجريئة غير التقليدية في التكوين التي حاول استخدامها. حاول طوال حياته المهنية التعبير عن العنصر غير المتوقع في الحياة. 

يختفي الجزء الأسفل  للأب في الظل وقد لف ظهره ، جوليانا تجلس مع ساق واحدة مطوية أسفلها ؛ الوحيدين الذين يتخذون وضعية للتصوير هم البارونة الجادة وابنتها جيوفانينا. 

 تبدو أيديهم متقاطعة كما تبدو يدا السيدة في لوحة  “آن كليف من هولباين” الموجودة في متحف اللوفر ، الذي نسخها ديغا مؤخرًا. من الممكن تمامًا أن يأمل ديغا ، الذي أبدى إعجابًا كبيرًا بالفنان الفرنسي إنجريس ، أن يحقق في صورته الشخصية نوعًا من تكوين العائلة الذي يفضله إنجرس. في وقت لاحق ، وبعد أن شعر بعدم الرضا عن أيدي البارونة ، أجرى ديغا رسماً ليديها ، وهو الآن في متحف اللوفر . 

Holbein’s Anne Of Cleves

Study of Hands , Degas

المراجع :

  • Impressionist Paintings In The Louvre , by Germain Bazin , Thames and Hudson London 1958.

https://en.m.wikipedia.org/wiki/The_Bellelli_Family

Open chat