لوحة “نهر، وفارس يتحدث مع الراعي”
للفنان الهولندي ألبرت كويب (1620-1691)

 

هذه اللوحة -ذات الطابع الهادئ- هي واحد من مجموعة كبيرة من لوحات الفنان التي تتناول موضوعات المناظر الطبيعية، فنرى فيها حرص شديد عل إظهار سحر السماء وطبقات الجبال المتتالية، بالإضافة إلى البحيرات وانعكاس السماء وغيومها عليها بطريقة انسيابية ومريحة جدا للنظر.

إن ما يلفت انتباه الناظر أيضا، ويدعوه لتأمل اللوحة مطوّلا، هو تآلف العناصر في العمل، -وبالتأكيد- الحركة بين الحيوانات في اللوحة والتفاعل الذي نراه بين كل من الحيوان والإنسان والمياه المنعكس عليها السماء وظلال الجبال.

 

يعتبر الفنان :ألبرت كويب” أحد أهم مصوري الحياة الريفية، وقد يعود ذلك إلى تأثره الشديد وحساسيته للطبيعة من حول، ومن الجدير بالذكر بأنه من أفضل من صور الطبيعة بطريقة كلاسيكية جدا، وقد كان بارعا جدا في تصوير المواشي بتفاصيلها، فيكاد لا يكون عمل له إلا بظهور المواشي فيه، إلى درجة بأن البعض اعتبرها أساسا في موضوعاته.استعمل الفنان الألوان الزيتية على الكانفس هنا، وقد رسم هذا العمل في عام 1655 تقريبا، وهي من مقتنيات المتحف الوطني البريطاني في لندن حاليا.

الحجم التقريبي للوحة : 200* 135

 

مرفق نماذج أخرى من أعمال الفنان:-

قطيع من الأغنام في المرعى

الرعاة مع الأبقار

 

 

اسم اللوحة باللغة الإنجليزية:-
A Hilly River Landscape with a Horseman talking to a Shepherdess

اسم الفنان:-
Aelbert Cuyp

 

 

المراجع:-

– قطب، جمال : روائع الفن العالمي، دار مصر للطباعة.
https://en.wikipedia.org/wiki/Aelbert_Cuyp
https://commons.wikimedia.org/wiki/File:Aelbert_Cuyp_-_A_Hilly_River_Landscape_with_a_Horseman_talking_to_a_Shepherdess_NG_NG_NG53.jpg

Open chat