الفنان يوسف كتلو هو فنان فلسطيني مواليد عام 1965 ، ابن بلدة دورا جنوب الخليل بدأ مسيرته الفنية منذ الصغر و صقل نفسه و أسلوبه من خلال التجارب ‪، ‬كان يحلم دائماً بأن يصبح رسّاماً ، وكانت بداية ذلك الحلم بعد فترة الطفولة عندما بدأت تتبلور لديه الهوية الفنية.. وتابع بعد ذلك بلحاق حلمه ، غير أن بداياته كانت وعرة وشاقة حيث لم تساعده الظروف المحيطة في البيت ولا في المدرسة أيضاً، وكان يوظف مصروفه الشخصي المحدود جداً لشراء الأوراق والأقلام الخاصة بالرسم ‪.

لقد بدأ مشواره الفني في السجن حيث قضى 6 سنوات فيه و من ثم‪ ‬التحق بجامعة‪ لاهاي ‬بهولندا للدراسة عن بعد بسبب منعه من السفر ، وحصل عام 2008 على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة‪.‬
يوسف كتلو فنان مناضل أجبرته الظروف بقصد أو بغير قصد تحت الاحتلال على اشتقاق فلسفة خاصة به، فلسفة غير تقليدية صقلت الفن الفلسطيني وجعلته فنانًا مناضلاً بالدرجة الأولى في العديد من أعماله بالإضافة إلى ألوانه الرائعة التي تعبر عن الحياة و الأمل .

حاليا يعمل يوسف كتلو في المرسم و الجاليري الخاص به في الخليل و هو متفرغ تماماً للفن ، أشرف على العديد من الدورات الفنية لأكثر من 15 سنة و أشرف على أجيال فنية تُعد اليوم من رواد الحركة الفنية في الخليل ، و ما زال يوسف كتلو يدرب الطلاب بكل صدر رحب في الجاليري و يستقبلهم خلال لقاءات أسبوعية و يومية.

و يؤمن يوسف بأهمية تعزيز الثقافة الفنية في المجتمع و الخروج بها نحو النور و الحب وروح الإنسان و الإنسانية . و قام يوسف بمشاركة تجاربه مع طلابه للنهوض بجيل فني قادر و مميز في هذا المجال و أشرف على العديد من المعارض الفنية لطلابه و أقام العديد منها ، و له العديد من الجدرايات الضخمة من الحجر وهي عبارة عن رسومات ضخمة محفورة بالصخور ومثبتة على الجدران .

 

تحمل لوحات يوسف ملامح القضية الفلسطينية في أروع معانيها و تجسّد المعاني السامية من خلال ألوانه و ريشته ، و من جدارياته المشهورة جدارية محمود درويش و جدارية غسان كنفاني و جدارية ماجد أبو شرار و باجس أبو عطوان و حكيم الثورة جورج حبش ، وجميعهم من المناضلين الذين عرفتهم الثورة الفلسطينية بشجاعتهم و عاصرهم يوسف كتلو خلال مسيرته .

امتزجت الطبيعة بأسلوب يوسف كتلو الفني حيث لم يأخذ الطبيعة بجماليتها فحسب بل أضافها إلى لوحاته من خلال تقنيات رسم غير تقليدية ، حيث قام بالعديد من التجارب لاستحداث الرسم بالرمل و تأسيس الأعمال الفنية بمواد من الطبيعة لتصبح لوحاته مقدسة من تراب هذه الأرض.
سافر يوسف كتلو إلى الصين – بكين و تأثر بجمال الحضارة ليعود بألوان زاهية تعبر عن الحب و الحياة و قيم الحياة .. يوسف كتلو فنان بقلبه و عقله و يديه ..
من أشهر معارض الفنان يوسف مجموعة أعمال بعنوان صباح الخير يا يافا و حاليا يعمل على تجهيز معرض جديد.

*الكاتب : راني شرباتي

شاهد المزيد من الصور من استوديو الفنان :

Open chat