إذا عدنا إلى العصور الوسطى لدى الاوروبيين نجد أن شخصية الفنان معقدة للغاية، كانت تتطور باستمرار على مدى مرور ألف سنة وتتداخل مع المهن الحرفية خصوصا في فجر عصر النهضة. إن المصطلح اللاتيني “artifex” والذي يعني المهنة الحرفية التي تتطلب الفن، يظهر لنا كيف كانت نظرة المجتمع للفنان حينذاك، لذلك كان نادرًا ما تُعرف أسماء مؤلفي الأعمال الفنية.

لقد كان Vasari فاساري من أفضل الرسامين والنحاتين والمهندسين المعماريين، في ذلك الوقت ويعتبر من أهم من لعبوا دورا أساسيا بوضع أسس لتاريخ الفن. لقد كان يعتبر أن شخصية الفنان هي شخصية عبقرية، مستوحاة من الألهة التي كانت موجودة في العصور اليونانية والرومانية.

إذا تجاهلت العصور اليونانية والرومانية التمييز بين الفنان والحرفي، فإنها تحتفل بعبقرية ببعض المبدعين: على سبيل المثال، قائمة النحاتين اليونانيين المعروفين في كل نصوص النسخ العصر الروماني. في الوقت عبنه، فإن طبيعة الفن هي موضوع تساؤلات فلسفية مرتبطة بمفهوم الجمال، ولا سيما لدى أفلاطون وأرسطو.

يتمتع الحرفي بكل من الخبرة العملية والمعرفة التي تؤدي إلى الإبداع الفني، ومجموعة من العمليات التي تهدف إلى تحقيق نتيجة معينة: “الفن هو نظام دروس عالمية، صحيحة، مفيدة، يتقاسمها الجميع، تميل نحو نفس الهدف” وهكذا، يتميز أكثر الحرفيين في المهارة عن الآخرين.

في أواخر العصور القديمة، لا شك في تطور الفن المسيحي، كانت شخصية الحرفي تميل إلى التلاشي أمام الفن. وهكذا، لم يتم توقيع لوحات سراديب الموتى، وفسيفساء البازيليك، وتم تجاهل أسماء المهندسين المعماريين بشكل عام.

في الواقع، لم يكن يعمل الحرفيون بمفردهم ولكن في ورشة عمل، يدربون العمال الذين يساهمون لاحقًا في نشر نمط العمل. غالبًا ما يؤثر منشئوا المحتوى على بعضهم البعض. إذ يتم تداول النماذج من خلال دفاتر الملاحظات والخطط، كما يمكن رؤيته في القرن الثالث عشر باستخدام دفتر ملاحظات فيلارد دي هونيكورت، والذي يشهد تنوع البيانات والوثائق المنسوخة على اهتمام المؤلف الواسع.

منذ القرنين الثالث عشر والرابع عشر، استطعنا التعرف بشكل أفضل على تدريب الفنانين ووضعهم، وتشغيل ورش العمل الخاصة بهم، وعملية التكليف وتطوير الأعمال. وبدأ تغيير الوضع الاجتماعي للحرفي بالظهور، واتضحت أكثر فكرة فنان العصر الحديث.

في نهاية العصور الوسطى، تم تدريب الحرفيين من قبل أساتذة، كانت تتم الموافقة عليهم من قِبل نقابة ليتم التعرف على لقب الحرفي وفنه. وقد ظهرت هذه الحرف من القرن الثالث عشر، ولم تتوقف عن التعزيز: وبالتالي ينتمي الرسامون إلى نقابة القديس لوقا، حيث يمثل الأخير تقليديًا العذراء والطفل.

كان بعض الفنانين، مثل أندريه بونيفو، الرسام والنحات ومبتكر الزجاج الملون في النصف الثاني من القرن الرابع عشر ، خبراء في العديد من الفنون ، مما أدى إلى رسم شخصية فنان عصر النهضة. وكانوا من الشخصيات التي كتب عنها Vasari فاساري في كتبه التي أرَّخت حقبة من الفن في العصور الوسطى.

 

 

المراجع:

مقال مترجم عن اللغة الفرنسية من موقع:  INTERMEDES

Open chat